about_small_2

شبكية العين هي طبقة العين الداخلية و تكون رقيقة جداً حيث لا يصل السمك الخاص بها إلى سمك ورقة كتاب و تحتوي على ما يصل إلى 10 طبقات منها الخلايا العصبية و غير ذلك من الأجزاء الأخرى.

و دور شبكية العين هو استقبال الأشعة الضوئية و تحويلها إلى نبضات عصبية لكي تصل في النهايا إلى المراكز الخاصة بهذه العملية في مخ الإنسان.

و تنقسم المستقبلات الضوئية إلى قسمين الأول هو الخلية العصوية و دورها يكون في الرؤية الليلية أما القسم الآخر فهو الخاص بالخلايا المخروطية و هي حساسة للضوء أيضاً كما أنها تقوم بتمييز الألوان.

أما النوع الأول و هو نوع الخلية العصوية و هي حساسة للضوء الذي يتميز بشدته البسيطة أما المخروطية فاستجابتها تكون للأضواء العالية و الذي يكون في النهار بالإضافة إلى تمييزها للأوان كما ذكرنا سابقاً.

و بالطبع أي ضرر قد يلحق بشبكية العين سيضر قدرة الإنسان على الرؤية بالإضافة إلى ان الضرر بها قد يتسبب في العمى إذا ما وصل إلى حد معين.

لذلك يجب علينا حمايتها قد استطاعتنا لكي لا نصل إلى مرحلة قد يكون فيها العلاج صعباً أو غير ممكناً لذلك كان الكشف الدوري ضرورياً من أجل الحماية السريعة من المرض و التأكد من عدم الإصابة بالعمى.

نصائح للحفاظ على شبكية العين

أما إذا سردنا بعض النصائح الأخرى عن حماية الشبكية فالتوقف عن التدخين و تناول أغذية تحتوي على الفيتامينات سيساعدان في الحماية من الأمراض التي قد تصيب الشبكية و منها بعض الأمراض التي تتعلق بالعمر الخاص بالإنسان.

تناول الخضروات بكثرة و خصوصاً السبانخ و الكرنب يمد الجسم بكميات جيدة من الأصباغ و التي تساعد في حماية بعض الأجزاء في عين الإنسان.

و هذه الأصباغ ستفيد العين و تحميها من الشمس و تعمل دور شبيه للنظارة الشمسية بالإضافة إلى حمايتها للشبكية من الأضرار التي قد تصيبها مع تقدم العمر.

و يؤدي التدخين إلى زيادة خطر الإصابة ببعض الأمراض التي يصاب بها الإنسان بسبب تقدم العمر فيتسبب التدخين بزيادة فرص الإصابة بها بالإضافة إلى بعض الأمراض الأخرى التي يسبب التدخين في زيادة خطر الإصابة بها أيضاً.

و في حال حدث أي تأثر على قدرة الإبصار خصوصاً مع تقدم العمر فيجب استشارة الطبيب و عدم تناول مكملات غذائية دون الرجوع إلى طبيب مختص هذا لأنها قد تؤدي إلى حدوث مضاعفات في حياة الإنسان.

و اوصت بعض المراكز المتخصصة بصحة العينين بضرورة إجراء فحوصات على شبكية العين لمن زاد عمرهم عن الخمسين و هذا لكي نكون على علم بأي إصابة أو عرض قد يظهر على الشخص لمرض التنكس البقعي.

و يرتبط هذا المرض بصورة مباشرة مع تقدم عمر الإنسان و يجب أن يكتشف هذا المرض سريعاً و قبل أن يتمكن من عين المريض حيث أن هذا المرض من الأمراض التي لم يعرف لها علاج بعد و لن يتمكن الأطباء من إيقافه و لكنهم قد يتمكنوا فقط من إبطاءه لذلك يجب تشخيصه في فترة متقدمة حتى يتم التمكن من تشخيصه.

و يجب أن نسلم جميعاً أن نظر الإنسان يقل مع تقدمه في العمر أي أنك يوم بعد يوم قد تجد نقص في قدرتك على الرؤية.

لكن و مع المعلومة السابقة إلا أن هناك بعض الإجراءات التي سيفيد اتخاذها في حماية العين فترة من الزمن و محاولة تأخير تأثيرات العمر عليها.

نصائح للحفاظ على صحة العينين

و أول هذه النصائح و هي النصيحة الأشهر في كل مجالات الطب و التي مع ذلك لا نعمل بها بصورة جيدة و قد ننساها أو نهملها ألا و هي زيارة الطبيب بصفة دورية حيث أن اكتشاف أي مرض في مراحله الأولى سيفيد بصورة كبيرة في الحماية من أعراضه قبل أن يستحفل المرض في جسم الإنسان كما في العين.

المعلومة الثانية قد يراها البعض ملعومة لطيفة و لكنها نصيحة من بعض الأطباء و تقول أنه يجب أن تنظر كل 20 دقيقة إلى شئ يبعد عند لمسافة ستة أمتار لمدة 20 ثانية و أن هذا كافياً لإراحة العين بدرجة كافية.

المعلومة التي سنقولها لكم حالياً هي من الأشياء الضرورية التي ستساعدنا في حماية أعيننا بصورة كبيرة و النصيحة تقول أنه علينا أن نقوم بإغلاق أعيننا و فتحها إرادياً كلما تذكرنا ذلك و هذا لأن هذه النصيحة ستساعدنا في الحفاظ على الأعين من الجفاف.

أما بالنسبة لمن يستخدمون الهواتف الذكية بصورة كبيرة فيفضل تكبير خط الكتابة قد المستطاع حتى تكون العين في وضعية مريحة لها.

أما النصيحة التي سنذكرها حالياً فهي تتعلق أكثر بمن يعملون أمام الشاشة من يعملون أما شاشة الكمبيوتر و تفيد النصيحة بأن المسافة بين العينين و الشاشة من 50 سم إلى 75 سم بالإضافة على مراعاة أن تكون الإضاءة متناسبة مع المكان.

Write a comment:

*

Your email address will not be published.

2015 © جميع الحقوق محفوظة - تصميم الموقع بواسطة Be 4 E-Marketing

للطوارىء رقم        01220703030