قد يرى البعض العين كالعنصر الأهم في جسم الإنسان لذلك وجب أن يكون العلاج لها على يد استشاري عيون متخصص و ذلك لأن هذا الجزء من الجسم لا يحتمل الخطأ و استشاري عيون جيد سيكون كفيلاً بإنهاء قدر كبير من المعاناة و بتوفيق الله ربما يكون قادراً على علاج بعض الأمراض الصعبة.

تكوين عين الإنسان

و تتكون عين الإنسان من ثلاث طبقات أولها هو النسيج الضام و الذي يعمل على حماية عيني الإنسان من الأجسام الخرجية و هذا النسيج يكون غني بالأوعية الدموية و الجزء الأمامي من هذا النسيج صلب و الطبقة الشفافة منه هي القرنية ولا تحتوي القرنية على اوعية دموية و تأخذ الغذاء الذي تحتاج إليه من الإفرازات التي تخرج من الجسم الهديبي.

الطبقة الثانية هي المشيمية و هي الطبقة الوسطى و تحتوي على الأوعية الدموية و هي التي وتوصل الدم الذي يحتوي على الأوكسجين للشبكية.

الطبقة الثالثة و هي التي تتصل بالمشيمة من الخلف و هي الشبكية.

و تترجم الصورة قبل أن نراها بالشكل الذي نراها به.

و وقاية العينين خير من علاجهما لذلك وجب عليك أخذ كل الحذر و الحيطة في التعامل معهما كي لا تحدث أي مضاعفات قد تضر بالعينين و يجب أن نعلم جيداً أنه كلما كانت معرفة المرض في العينين مبكرة كلما كان علاجهما سهلاً و ممكناً و أنه التأخر في علاج أمراض العينين قد يؤدي إلى عدم إمكانية العلاج نهائياً و هو ما قد يؤدي قطعا في بعض الحالات إلى العمى و فقدان القدرة على الإبصار بصورة نهائية عافانا الله و إياكم لذلك يجب علينا أن نعلم جيداً أن الزيارة الدورية لطبيب العين ضرورية و أنه قد يكون لها دوراً في وقاية العين من أخطار لن يعلم مداها إلا الله.

نصائح للحفاظ على العين

و بالنسبة لزيارة دكتور العيون بصورة دورية و هو ما قلنا في الفقرة السابقة أنه ضروري فيجب أن نحذر  و نعلمكم أن هذه الزيارة تكون ضرورية بصورة أكبر بالنسبة للأطفال و هذا لأن أعينهم تكون في مرحلة البناء  فيجب علاج اي مشكلة مبكراً بالإضافة إلى رصد أي تأخر في نمو حاسة النظر عند هذا الشخص.

أما القاعدة التي سنذكرها حالياً فهي قاعدة ضرورية ستحمي العين بصورة كبيرة و ظهرت هذه القاعدة في الولايات المتحدة الأمريكية بالأساس و هذه القاعدة بالرغم من بساطتها إلا أنها مهمة و ضرورية و تقول هذه القاعدة أن الفرد إذا كان جالساً و منهمكاً في عمل ماً و ينظر إلى شئ قريب منه شاشة أو ورقة أو أي شئ آخر فإنه يجب أن يقوم كل 20 دقيقة بالنظر إلى مكان او شئ على بعد 20 قدم أي ما قد يساوي ستة أمتار و يظل ينظر إلى هذا الشئ لمدة 20 ثانية و هذه العملية كافية لإراحة العينين.

من الضروري أيضاً أن يقوم الإنسان كل فترة معينة من الوقت بإغلاق عينيه ثم فتحها مرة أخرى بصورة إرادية و تحافظ هذه العملية على العين من خطر الجفاف فيجب علينا جميعاً أن نذكر هذه العملية و نكررها دائماً.

و كما كانت النصيحة قبل السابقة للأشخاص الذين يتعاملون على الشاشات أياً كانت شاشات كمبيوتر أو هاتف جوال أو حتى شاشة تلفاز فإنه يفضل أن تحاول تكبير الحجم الخاص بالخط و ذلك لكي لا تجهد العين في عملية القراءة.

و هذه النصيحة خاصة أيضاً لنفس الفئة السابقة و لكنها تخص أكثر الذين يتعاملون مع شاشة الكمبيوتر أو التلفاز و تقول هذه النصيحة أنه يجب أن تكون المسافة بين العينين و الشاشة لا تقل عن نصف المتر.

Write a comment:

*

Your email address will not be published.

2015 © جميع الحقوق محفوظة - تصميم الموقع بواسطة Be 4 E-Marketing

للطوارىء رقم        01220703030

.